حاضرٌ لا يَغيب !




منذُ غاب .. وهو حَاضِرٌ فِي الأحلامِ لا يَغِيب !
يُخَبِيءُ نَفسَهُ جيداً بينَ الأشيَاء !!
تَحتَ الوسَادة ،، بينَ الضّحكَات ،، خَلفَ الدُّمُوع !
فِي الهَاتِف ،، بَينَ الكُتُب ،، حَول الكَلِمَات
فِي الأدْرَاج ،، فَوقَ الرّفُوف .. بَينَ الثِيَاب 

فِي الهَوَاء .. الذِي أتَنَفسهُ  !!

خَلفِي تَمَاماً .. بينَ خِصْلات شَعري ..
فِي مَلامِح وَجهِي !!

هوَ هُنا .. فِي غُرفَتِي !
يَسمعُ بُكَائِي ،،
وَلا يُلبي للـ حَنِين !


.,

هناك 13 تعليقًا:

Reem يقول...

الحنين ..
هذا المؤلم جداً، من يداويه ؟

ح ـلمـﮯ من ح ـرير ♥ يقول...

كلمات راقيه وحساسه
تجمل في طياتها الم وحنين
راقت لي
دمت بود ^ ^

ή!ċę.Һêãгŧ يقول...

موجع ذاك الحنين..

مبهره سماء..

دمتِ متألقه^^

ريــــمــــاس يقول...

سيبقى حاضراً لايغيب
بين قناني العطر وأنفاس الحياة
بين كل ابتسامة وكل آه "
؛؛
؛
صباحك غاردينيا سماء ثامنة
لحرفك نكهة محببه للقب
دمتِ بذات الألق "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

منصور الفرج يقول...

حياة مفرده هو الحنين .
كأنه ما وجد إلا ليواسينا برحيلهم .

،

طابت أوقاتكِ

احترامي لكِ

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

لـأنكِ أستثنائيةَ يَ سماءَ
صعبُ عليِ أن أُعلقَ
أكتفيِ بقولِ " للهِ درُ هذا القلمَ "
ومسائُكِ عودةُ غائبِ =)

أَنَا .. وَمَنْ مِنْكُمْ لَا يَعّرِفُنِيِ !!؟ يقول...

.. حتى وإن غابوا ~
فلن تغيبَ أرواحُهُم ..!

وهل لِأطيافهم أن تغيب !؟؟
وقد أجدنا زِراعتهم في دواخِلِنا ..!!
____

يُقآآل ؛ {جِبتها عَ الجرح ,, وكِانك ما درِيتْ !!
وهكذا فَعَلَت كلِماتُك يا صَدِيقة :)


كُونِي بِخيرٍ يَا ..[جَمِيِلَة ~

soma يقول...

لحرفك دوق رفيع
كما أنتِ ,,

سماء ثآمنة ،، يقول...

ريم ..
يداويه رب كريم !
ممتنة لحرفك يا جميلة ،،
دمتِ بفرح
.,

حلم من حرير ،،
ممتنة لحرفكِ الراقي ..
لا عدمتُك
يآسميني
.,

نآيس ،،
ممتنة لجودكِ الدائم
لا حرمتُك يا رفيقتي (:
محبتي
.,

ريماس ،،
ولحرفكِ هنا عبق مختلف ..
ممتنة (:
ياسميني
.,

سماء ثآمنة ،، يقول...

منصور الفرج ..
يواسينا يوماً .. ويقتلنا يوماً !!
ممتنة لحرفك ..
ياسميني
.,


زحمة حكي ،،
شكراً بحجم السماء لكلماتك
لا عدمتكِ يا جميلة
ممتنة
.,


أنا ومن منكم لا يعرفني ،،
ومن لم يجرب طعمَ الحنين !
ممتنة لحضوركِ الراقي ..
دمتِ بفرح
.,


سوما ،،
لوجودكِ فرحة مختلفة (:
لا حرمتُكِ
.,

الخلود يقول...

يا الله يا سمآئي !

للمرة اللتي لآ رقم لها , أخبرك بأنني أقرأني هنا !
سمآئي , منذ أن غابت وهي تسابقني في الحلم وفي الوآقع أيضآ !
اتصدقينني ان قلت لك أننا في عالم واحد , وفي نافذة وآحده دون أن تعلم
وتسبقني ككل مرة !
وككل مرة ابتسم وأقول : مازلت انا ومازلتِ أنتِ !!

,

سمآئي ,

ان كان في غرفتكِ .. ويسمع بكآئكِ فلربما شخصت عينآه للسمآء!
الم تنسجي هذه الكلمات في الاعلى ..؟!

[ حين يجتاحك الحنين , ارفع رأسك للسسمآء وحدها اللتي تجمعني بك
وحدها اللتي تظللك وتظللني , هل ترى كم نحن متقاربان ..؟! ]

ربما اجتآحه الحنين فرفع بصره لـ السمآء , والثامنة منها !
هل تري كم انتما متقاربآن يَ رفيقه () ..؟!

,

يَ حنينآ سكن قلب سمآئي , كن لطيفآ ولآ تجرح قلبهآ (L)

* ياللشوق الذي سكن قلبي لك () ..

أسماء الغامدي يقول...

الحنين ..
هو دآء ينخر ذآكرتنآ
ويظل إلى مآلا نهآية

كلمآت رقيقة ..
سلمت يمينك ..

سماء ثآمنة ،، يقول...

خلود ،،
شُكراً بحجم السماء لأنك هُنا (:
دمتِ بـ فرح لا ينتهي !
.,


أسماء ،،
رقيقٌ وجودكِ ،،
باقاتُ ياسمين ..
.,

إرسال تعليق

كُلُ المسَاحات لكمْ وحدَكمْ !